ملخص المقالات

 

 

النزعة الأخلاقية المطلقة برؤية العلامة الطباطبائي

 

سلمان بهجتي أردكاني/ حائز على شهادة المستوى الثالث في الحوزة العلمية بقم         salmanbahjati@gmail.com

أكبر ميرسباه/ أستاذ مساعد في مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث

الوصول: 22 صفر 1437 ـ القبول: 27 جمادي الثاني 1437

الملخّص

يرى بعض الباحثين أنّ العلامة الطباطبائي يعتبر الأخلاق مطلقةً، وعلى هذا الأساس فالهدف من تدوين هذه المقالة هو إثبات صحّة أو سقم هذا المدّعى اعتماداً على آثاره التي خلّفها لنا، لذلك تطرّق الباحثان إلى بيان المفاهيم الأخلاقية الإلزامية الأصيلة وقاما بتحليلها فلسفياً، حيث أثبتا في سياق المفاهيم الإلزامية أنّ الإلزامات الأخلاقية في عين كونها اعتباريةً فهي مستندةٌ إلى الواقع ولها القابلية على أن تكون مطلقةً وأزليةً. وضمن نطاق المفاهيم الأصيلة أشارا إلى تعريف العلامة الطباطبائي للحسن والقبح ومن ثمّ أكّدا على أنّ أحدهما يعتبر خارجاً عن نطاق الحكمة العملية؛ ومن هذا المنطلق فالبحث والتحليل حوله غير ناجعٍ لإثبات الإطلاق أو تفنيده. وأمّا التعريف الآخر فهو إمّا أن يتلاءم مع المقصود أو يتعارض معه، وهو مرتكز على العلاقة الفلسفية للضرورة بالقياس ويستلزم كون الأخلاق مطلقةً.

كلمات مفتاحية: العلامة الطباطبائي، الإطلاق، النسبية، الأمور الاعتبارية، الحسن، القبح، الضرورات والمحذورات.


 

 

 

 

دور قاعدة "المهم والأهم" في حلحلة التزاحمات الأخلاقية الأمنية

 

علي بهرام طجري/ طالب دكتوراه في فرع تدريس المعارف الإسلامية - مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث

                                                                                                                           A.B.tajari@gmali.com

أحمد حسين شريفي/ أستاذ في مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث

الوصول: 17 محرم 1437 ـ القبول: 27 جمادي الاول 1437

الملخّص

الأخلاق التطبيقية هي واحدةٌ من الفروع الأخلاقية الحديثة وتحمل على عاتقها ثلاثة أهداف أساسية، أوّلها تلبية مختلف القضايا الأخلاقية التي تظهر حديثاً والتي تتمحور حول شتّى المجالات التخصّصية في الحياة العصرية، وثانيها العمل على تطبيق الاستدلالات والأصول والقيم الأخلاقية في حالاتٍ معيّنةٍ، وثالثها وضع حلولٍ للتزاحمات الأخلاقية.

التزاحمات على صعيد الأخلاق الأمنية إنّما تحدث حينما تكون القابلية الأمنية في مواجهة تكليفين في مقام الامتثال ولا حيلة لها سوى العمل بأحدهما فحسب، لذا فالمسألة المحورية هنا تكمن في تعيين معيار اختيار أحد طرفي التزاحم وطرح حلٍّ له. تمّ تدوين هذه المقالة وفق أسلوب بحثٍ توصيفي - تحليلي وقد تطرّق الباحثان فيها إلى أحد المعايير الأساسية في حلحلة التزاحمات الأخلاقية، وهو (قاعدة المهم والأهم)، وأمّا النتيجة النهائية التي توصّل إليها الباحثان حول بيان أوجه التزاحم فهي وجود العديد من صور التزاحم التي لا يمكن لأحدٍ إنكارها، ولكن حسب الأصول الفلسفية المعتبرة على صعيد فلسفة الأخلاق ونظراً لبعض القواعد الأساسية كالقاعدة المشار إليها أعلاه، يمكن وضع حلٍّ ناجعٍ لها وذلك باعتبارها بدويةً وغير مستقرّةٍ.

كلمات مفتاحية: المباني، الأصول، الأمن، الأخلاق، الأخلاق الأمنية، الحريم الخاصّ، التعارض، التزاحم.


 

 

 

 

الوعي والتجربة: دراسةٌ حول النسبة بين التجربتين الأخلاقية والدينية

 

حسين علي شيدان شيد/ أستاذ مساعد في فرع الفلسفة والكلام - مركز دراسات الحوزة والجامعة shidanshid@rihu.ac.ir

محمّد فتح علي خاني/ عضو الهيئة التعليمية في فرع الفلسفة والكلام - مركز دراسات الحوزة والجامعة

الوصول: 8 ذي القعده 1436 ـ القبول: 19 ربيع الثاني 1437

الملخّص

دراسة النسبة بين التجربتين الأخلاقية والدينية لها ارتباطٌ بالعلاقة بين الدين والأخلاق، ولكنّها تعدّ مبحثاً مستقلاً عن هذه العلاقة وهي ذات تأثيرٍ على صعيد تصوير مدى التقارب بين النزعتين الأخلاقية والدينية. لأجل تعيين واقع النسبة الموجودة بين هاتين التجربتين، قام الباحثان في هذه المقالة ببيان الميزات المشتركة بينهما ووضّحا المقصود منهما، ومن ثمّ ذكرا تقسيم ديفيس السداسي حول أنماط التجارب الدينية وتطرّقا إلى تقييم النسبة بين كلّ واحدٍ من هذه الأقسام الستّة مع التجربة الأخلاقية، وبعد ذلك تطرّقا إلى استكشاف نسبة التجربة الأخلاقية مع التجربة الدينية؛ وفي هذا السياق قاما بدراسة وتحليل الرؤية القائلة باختلاف التجربتين المشار إليهما، وكذلك وضّحا الرؤية القائلة باتّحادهما. نتائج البحث أثبتت أنّه لا يمكن للتجربة الأخلاقية أن تعتبر تجربةً دينيةً. جميع مصاديق هاتين التجربتين لا ينفصلان عن بعضهما بشكلٍ تامٍّ، بل النسبة بينهما هي من سنخ العموم والخصوص من وجهٍ.

كلمات مفتاحية: التجربة، التجربة الأخلاقية، التجربة الدينية، النسبة بين التجربة الأخلاقية والتجربة الدينية.


 

 

 

 

الكرامة الإنسانية بُنيةٌ أساسيةٌ للتربية الأخلاقية

 

نيره حاجي عليان/ حائزة على شهادة دكتوراه في فلسفة التعليم والتربية                          nayerehalian@gmail.com

خسرو باقري/ أستاذ في جامعة طهران

محمّد رضا شرفي/ أستاذ في جامعة طهران

السيّد مهدي سجّادي/ أستاذ في جامعة تربية مدرّس

الوصول: 9 ذي القعده 1436 ـ القبول: 5 ربيع الثاني 1437

الملخّص

الكرامة تعدّ واحدةً من أهمّ وأعظم النعم التي منحها الله تعالى لبني آدم، وهذه الفضيلة العظيمة منبثقةٌ من مقام خلافة الله في الأرض. الكرامة لها ارتباطٌ بالشرف الذاتي للإنسان وفضيلته وأرجحيته على غيره، وهي من وجهة نظرٍ دينيةٍ لا تقتصر على الكرامة الذاتية فقط، لذا فالإنسان يتمكّن من رفع مستواها والحصول على منزلةٍ عليا من خلال التقرّب إلى الله تعالى والزهد، لذا فهي قيمةٌ اكتسابيةٌ ولكنّ المبنى الأساسي في سلوكنا مع الآخرين حسب آيات القرآن الكريم والروايات الدينية هو الحفاظ على كرامتهم الذاتية.

قام الباحثون في هذه المقالة ببيان دور الكرامة الإنسانية على صعيد التربية الأخلاقية وذكروا السبُل الإرشادية للمربّي والمتربّي، وقد سلّطوا الضوء على القرآن والحديث باعتبار أنّ هذه الفضيلة تعدّ البُنية الأساسية للتربية الأخلاقية، واعتمدوا على منهجية الاستنتاج بغية توضيح مبدأ ضرورة تجلّي الكرامة الإنسانية في التربية الأخلاقية وبيان الأساليب التربوية لإكرام الشخصية والتغاضي عن الأخطاء الأخلاقية والحفاظ على ماء الوجه للنفس وللغير والإقرار بكمالات الآخرين.

كلمات مفتاحية: الكرامة الإنسانية، الأخلاق، التربية الأخلاقية، العمل الأخلاقي.


 

 

 

 

دراسةٌ تحليلةٌ حول أُسس التربية الأخلاقية برؤية سماحة قائد الثورة الإسلامية

 

سياوش ميرزائي/ طالب ماجستير في تأريخ التعليم والتربية وفلسفتهما - جامعة أصفهان  siyavash.m90@gmail.com

رضا علي نوروزي/ أستاذ مساعد في فرع العلوم التربوية - جامعة أصفهان

الوصول: 6 صفر 1437 ـ القبول: 2 رجب 1437

الملخّص

التربية تعتبر واحدةً من المواضيع المعقّدة ذات النطاق الواسع كما أنّها تقتضي فترةً زمنيةً طويلةً، وبطبيعة الحال فإنّ معرفة أساليب التعليم والتربية وإدراك أهدافهما ولا سيما التربية الأخلاقية، يقتضيان التعرف على آراء كبار المربّين ولا سيما المنظرون المسلمون؛ ومن هذا المنطلق قام الباحثان في هذه المقالة بتسليط الضوء على الأُسس التربوية الأخلاقية من وجهة نظر قائد الثورة الإسلامية سماحة السيّد علي الخامنئي (حفظه الله)، وقد اعتمدا على منهج بحث متقوّم على تحليل المضمون النوعي. الأنموذج التربوي المعتمد في هذه الدراسة هو اعتبار التربية الأخلاقية هدفاً إلى جانب التعليم، وأمّا المصادر التي تمّ الرجوع إليها فهي عبارة عن كتب ومجلات ومقالات وخطب.

لا شكّ في أنّ أهمّ هدف لتربية الإنسان كي يصبح مفكّراً وباحثاً ورائداً وعالماً متديناً خلوقاً مزيناً بالفضائل الأخلاقية هو بلوغ درجة البصيرة والسعادة وإرساء دعائم مجتمع صالح على المستويين الفردي والاجتماعي بحيث يكون قادراً على ضمان تحقيق الغاية الأساسية من خلقة الإنسان ألا وهي التقرّب إلى الله سبحانه والتحلّي بالأخلاق الإلهية.

كلمات مفتاحية: سماحة قائد الثورة الإسلامية، التربية الأخلاقية، التعليم والتربية، الفضائل الأخلاقية، البصيرة.


 

 

 

 

مقدّمةٌ لمفهوم علم نفس المكاشفات الأخلاقية، ودراسة إشاراته في مجال فلسفة الأخلاق

 

علي رضا عظيم بور/ أستاذ مساعد في فرع علم النفس - جامعة سلمان الفارسي في مدينة كازرون

                                                                                                                 azimpour@kazerunsfu.ac.ir

الوصول: 18 رمضان 1436 ـ القبول: 27 صفر 1437

الملخّص

المكاشفات الأخلاقية هي عبارةٌ عن قواعد شهودية مجملة يستفاد منها في الحوارات الأخلاقية المتداولة، وعلى الرغم من أنّها تطرح إجابات سريعة وصحيحة في معظم الأحيان حول الألغاز الأخلاقية التي تعترض حياة الإنسان، إلا أنّ الاعتماد عليها دون الدقّة والاستدلال قد يؤدّي إلى حدوث أخطاء في اتّخاذ القرارات الأخلاقية. إذن، ما هي الإشارات والقيود التي تعترض طريق التفكّر الأخلاقي لدى الإنسان إثر خطأ هذه المكاشفات؟

الهدف من تدوين هذه المقالة هو تعريف المكاشفات الأخلاقية في علم النفس ودراسة الإشارات التي تتمخّض عنها بالنسبة إلى مختلف التوجّهات في فلسفة الأخلاق، ومن هذا المنطلق اعتمد الباحث على الأسلوب المكتبي لبيان ماهية هذه المكاشفات بأفضل وجه ومن ثمّ تطرّق إلى دراسة وتحليل النتائج التي تترتّب عليها في شتى توجّهات فلسفة الأخلاق وذلك وفق منهج بحث تحليلي - منطقي. المكاشفات الأخلاقية من شأنها أن تعكس إمكانية حدوث أخطاء في القرارات الأخلاقية عند تبنّي رؤية عاطفية مجرّدة؛ وإضافةً إلى ذلك وعلى خلاف نصائح فلاسفة الأخلاق الشهودية، فالناس يعتمدون على شهودهم بدلاً عن الاعتماد الصرف على المسائل الأخلاقية البنيوية في قضاياهم اليومية.

كلمات مفتاحية: المكاشفات الأخلاقية، النزعة إلى العاقبة، النزعة التكليفية، النزعة الشهودية، النزعة العاطفية.


 

 

 

 

دراسةٌ تحليليةٌ حول علاقة الرؤية الدينية بالرؤية والسلوك البيئيين للطالبات
في جامعة بيام نور في مدينة رامهرمز

 

إلهام أسراري/ أستاذة في الفرع الفني والهندسي - جامعة بيام نور في طهران

 سحر رشيدي/ طالبة دكتوراه في التدريس البيثئ - جامعة بيام نور في طهران (فرع الجنوب) Sahar_rashidi86@yahoo.com

الوصول: 23 ذي القعده 1436 ـ القبول: 23 جمادي الاول 1437

الملخّص

الهدف من تدوين هذه المقالة هو دراسة وتحليل علاقة الرؤية الدينية بالرؤية والسلوك البيئيين لدى طالبات الجامعات، وقد اعتمدت الباحثتان فيها على أسلوب بحث توصيفي - استقرائي. نطاق البحث تضمّن 320 طالبة يدرسن في فروع الزراعة والأحياء بجامعة بيام نور في مدينة رامهرمز، وعيّنة البحث شملت 96 طالبة وفق أُسس جدول استبيان مورغان. المعلومات التي تمّ تحصيلها من هذا الاستبيان خضعت للشرح والتحليل اعتماداً على برنامج spss19 والاختبار الإحصائي لمعدّل الترابط (بيرسون) وتحليل (ريجرسون) الخاصّ بالتحليل الإحصائي. وأمّا نتائج البحث فقد أثبتت أنّ معدّل الترابط (بيرسون) بين الرؤية والسلوك البيئيين وبين الرؤية الدينية يعادل 0,468 و 0,464 بالترتيب، كما أنّ نتائج اختبار ريجرسون ذي المتغيّرات المتعدّدة دلّت على أنّ معدّل الترابط المتعدّد (694/=R) يؤكّد على وجود ارتباطٍ وطيدٍ ومؤثّرٍ بين متغيّرات المعيار ومتغيّرات التوقّع؛ كما يمكن الاعتماد على هذه النتائج لأجل طرح وتدوين المضمون التعليمي الخاصّ بالموضوع.

كلمات مفتاحية: الرؤية المذهبية، الرؤية والسلوك البيئيان، طالبات الجامعة.