ملخص المقالات

العلاقة بين الأخلاق والحكمة العلمية في المنظومة الأخلاقية لنيقوماخس

السيّد حميد رضا حسني / أستاذ مساعد في مركز دراسات الحوزة والجامعة                                        hrhasani@rihu.ac.ir

الوصول: 2 شعبان 1437 ـ القبول: 14 محرم 1438

الملخّص

لا شكّ في أنّ عملية البحث والتحليل حول الحكمة العملية تعني التطرّق إلى أهمّ الأسئلة الفلسفية التي يطرحها الإنسان، وبالطبع فإنّ من جملة أهمّ الأسئلة التي تُطرح في حياة الإنسان عبارةٌ عن: ما الذي يمكن فعله؟ ما الذي يجب أن نفعل؟ كيف يجب أن نقوم بالفعل؟

توضيح العناصر الأساسية لنظرية الحكمة العملية وهوية الأخلاق من وجهة نظر أرسطو، قد تمّ تحت مظلّة كمٍّ كبيرٍ من التقسيمات المتنوّعة معرفياً ووجودياً، وهذه التقسيمات قد اعتمد عليها أرسطو نفسه بنحوٍ ما لأجل أن تُطرح في إطار شتّى أنواع الأداء والأفعال على صعيد تهذيب الأخلاق والحكمة العملية، بل وحتّى في مجال الإنسانية أيضاً، وذلك ضمن نظامٍ موحّدٍ. الهدف من تدوين هذه المقالة هو القيام بدراسةٍ استدلاليةٍ حول نظرية أخلاق أرسطو لأجل دراسة وتحليل العلاقات الموجودة بين الأخلاق والحكمة العملية من وجهة نظر هذا الفيلسوف.

كلمات مفتاحية: أخلاق نيقوماخس، أخلاق الفضيلة، الحكمة العملية، أرسطو، الأخلاق


التبرير (المنطقي) على أساس البديهيات الأخلاقية وغير الأخلاقية

علي أحمدي أمين / طالب دكتوراه في فلسفة الأخلاق المقارنة - مؤسّسة الإمام الخميني (رحمه الله) للتعليم والبحوث

الوصول: 27 ذي الحجه 1437 ـ القبول: 20 جمادي الاول 1438                                 ali_20750@yahoo.com

الملخّص

بين المدارس الأخلاقية التأسيسية، هناك مدارس يعتقد أتباعها بأنّ المفاهيم الأساسية في الاستدلال الأخلاقي تعدّ مفاهيم بديهيةً، وبين هؤلاء اختلافٌ في وجهات النظر باعتبار أنّ بعضهم يذهب إلى كون المفاهيم البديهية الأساسية أخلاقيةً، في حين يذهب آخرون إلى كونها غير أخلاقيةٍ. ولا بدّ من الالتفات هنا إلى وجود تضاربٍ كبيرٍ في آراء العلماء حول كيفية بيان بداهة المفاهيم الأخلاقية الأساسية، فبعضهم التزموا جانب الكشف والشهود في هذا المضمار، وبعضهم الآخر مثل إيمانوئيل كانط قالوا بأنّها جزءٌ من المدركات المسبقة للعقل العملي، بينما اعتقد آخرون بأنّ مجرّد تصوّر الموضوع والمحمول يعدّ كافياً للحكم ببداهتها، وبادر غيرهم إلى إثبات بداهتها بالأدلّة العقلية.

وفي هذا المورد أيضاً المسألة الأخرى الجديرة بالذكر هنا هي أنّ فلاسفة علم الأخلاق لا يعتمدون بشكلٍ متكافئ على القيَم والإلزامات، إذ اعتبر بعضُهم القيَمَ بأنّها ذات مفاهيم بديهية، لكنّ البعض الآخر خصّص البداهة بالإلزامات الأخلاقية فحسب، في حين بادر آخرون إلى العمل وفق الأمرين بشكلٍ متكافئ. كما تطرّق الباحث في هذه المقالة إلى دراسة وتحليل أهمّ النظريات المرتكزة على أصل البداهة في ماوراء الأخلاق من حيث إثبات مصداقية المفاهيم الأخلاقية.

كلمات مفتاحية: التبرير (المنطقي)، البديهيات، البديهيات الأخلاقية، البديهيات غير الأخلاقية.


دراسةٌ تحليليةٌ حول نظرية سماحة الشيخ صادق لاريجاني في تحليل الإلزامات الأخلاقية

? يحيى عبد اللهي / طالب دكتوراه في فرع علم الشيعة - جامعة الأديان والمذاهب الإسلامية                               yahyaabdolahi@gmail.com

علي محمّدي / طالب في المستوي الثالث بجوزة قم العلمية

الوصول: 11 جمادي الاول 1437 ـ القبول: 6 ذي القعده 1437

الملخّص

بيان طبيعة الإلزامات الأخلاقية هو الهدف الأساسي لسماحة الشيخ صادق لاريجاني في طرحه لنظرية الفلسفة الأخلاقية، فهو يرى أنّ هذه الإلزامات من ناحيةٍ أنطولوجيةٍ تعتبر حقيقيةً يدركها الإنسان بوجدانه وتتعلّق بها طبيعة الفعل الموجودة في عالم الواقع والتقرّر الماهوي. الإلزامات الواقعية من حيث علم المعاني لها القابلية على الظهور في إطار مفاهيم إخبارية أو إنشائية، كما أنّ السبيل الكفيل بمعرفتها في نطاق علم المعاني هو اتّحاد طبيعة فعل الإنسان مع نفسه، وتبعاً لذلك فهم الإلزام الكامن في هذه الطبيعة. تطرّق الباحثان في هذه المقالة إلى دراسة وتحليل رأي آية الله صادق لاريجاني في هذا المضمار إلى جانب بيان معالمه هذه النظرية من حيث ارتكازها على الماهية، تُطرح عليها بعض الإشكالات المطروحة حول أصالة الماهية، فضلاً عن ذلك فهي تواجه نفس العقبات الموجودة في طريق عدم تحقّق فهمٍ تحليليٍّ للطاعة والعصيان وكيفية صدور الفعل القبيح. وفي نهاية المقالة أكّد الباحثان على أنّ جميع الإلزامات الأخلاقية من وجهة نظرٍ توحيديةٍ في فلسفة الأخلاق، يجب وأن ترجع إلى الله عزّ وجلّ.

كلمات مفتاحية: فلسفة الأخلاق، الإلزامات الأخلاقية، طبيعة الفعل، الأمر الواقع (نفس الأمر)


النزعة الشهودية الاجتماعية: تحليلٌ نفسيٌّ للاستدلال الأخلاقي من منظار جوناثان هايد

صالح قربانيان / طالب دكتوراه في الأخلاق الإسلامية - جامعة المعارف       salehgh313@gmail.com

الوصول: 6 رمضان 1437 ـ القبول: 4 ربيع الاول 1438

الملخّص

الاستدلالات الأخلاقية منذ سالف العصور لعبت دوراً هامّاً في مجال الأخلاق، لذلك فجميع النظريات الأخلاقية لها ارتباطٌ مباشرٌ بهذا الأمر على نحوٍ من الأنحاء؛ وبعد دخول مختلف أنماط الفلسفة المضافة في نطاق علم الأخلاق، فقد ساهم علم النفس الأخلاقي في إثراء علم الأخلاق.

علم النفس الأخلاقي أدّى إلى توسيع نطاق أهمّ المسائل المطروحة في علم الأخلاق، وبما فيها مفهوم الاستدلال الأخلاقي، كما ساهم أيضاً في توسيع إطار هذا الاستدلال ضمن الأحكام الأخلاقية وبمساعدة دراسات علم الوراثة الجينية التي أُجريت في الآونة الأخيرة وكذلك بمعونة دراسات علم الأعصاب.

الأنموذج الذي طرحه المفكّر الغربي جوناثان هايد حول نزعة الشهود الاجتماعي، هي في الحقيقة من ثمار دراسات علم الأعصاب في القرن العشرين، وهذا العلم يرتكز على خلفياتٍ ثقافيةٍ رصينةٍ، لذا فهو يختلف عن الأنموذج الذي طرحه كلٌّ من بياجيه وكولبيرغ. الهدف من تدوين هذه المقالة هو شرح وتحليل هذه النظرية، وطرح مقترحاتٍ حول كيفية الآراء المطروحة فيها.

كلمات مفتاحية: الاستدلال الأخلاقي، الشهود، النزعة الشهودية الاجتماعية، الحكم الأخلاقي، جوناثان هايد.


مؤشّرات التسلية الأخلاقية في نمط الحياة الإسلامية

السيّد عبد الله ميرخندان / حائز على شهادة ماجستير في الأخلاق التطبيقية - مؤسّسة الاخلاق والتربية

                                                                                                        Abdollahmikhandan@yahoo.com

السيّد حميد ميرخندان / طالب دكتوراه في ثقافة العلاقات - جامعة باقر العلوم   H.mirkhandan@ yahoo.com

الوصول: 2 شوال 1437 ـ القبول: 22 ربيع الاول 1438

الملخّص

التسلية تحتلّ جانباً هامّاً من نمط الحياة البشرية، ولو أردنا امتلاك نمط إسلاميٍّ في الحياة فلا بدّ لنا من دراسة وتحليل مؤشّرات التسلية الأخلاقية من وجهة نظرٍ إسلاميةٍ؛ وعلى هذا الأساس تمّ تدوين المقالة وذلك وفق أسلوب بحثٍ توصيفيٍّ - تحليليٍّ لطرح منهجٍ مقبولٍ بغية استكشاف بعض المؤشّرات المذكورة بغية ملء الفراغ العلمي والنظري الموجود في هذا المضمار.

وأمّا النتيجة التي توصّل إليها الباحثان فمضمونها أنّ نمط الحياة الإسلامي فيه أصولٌ عامّةٌ بالنسبة إلى التسلية، وهذه الأصول لها ارتباطٌ متبادلٌ مع عناصر أساسية وعوامل خاصّة بنمط الحياة، وبعض مؤشّرات التسلية الأخلاقية هي عبارةٌ عمّا يلي: الفكر التوحيدي، التقرّب إلى الله تعالى، الاعتقاد بعالم الغيب، واقعية حفظ كرامة الإنسان في التسلية وعقلانيتها وعدم كونها عبثيةً، عدم الانشغال بالمعاصي، الاعتدال في التسلية.

كلمات مفتاحية: التسلية، التسلية المناسبة، أوقات الفراغ، نمط الحياة، نمط الحياة الإسلامي.


دراسةٌ مقارنةٌ حول مكوّنات المنهج الدراسي "التربية الأخلاقية"
 من وجهة نظر الشهيد مرتضى مطهّري وروسو

حسن نجفي / طالب دكتوراه في دراسات المناهج الدراسية - جامعة العلامة الطباطبائي Abdollahmikhandan@yahoo.com

حسن ملكي / أستاذ في فرع دراسات المناهج الدراسية - جامعة العلامة الطباطبائي

الوصول: 6 شعبان 1437 ـ القبول: 11 صفر 1438

الملخّص

الهدف من تدوين هذه المقالة هو إجراء دراسةٍ مقارنةٍ حول المنهج الدراسي "التربية الأخلاقية" والتي هي عبارةٌ عن الأهداف والمضمون وأساليب التعليم والتعلّم والتقييم؛ وذلك من وجهة نظر كلٍّ من الشهيد مرتضى مطهّري وروسو، وقد اعتمد الباحثان على أسلوب بحثٍ تحليليٍّ - وثائقيٍّ، ولأجل جمع المعلومات الضرورية والتوصّل إلى الأهداف التي من أجلّها تمّ تدوين المقالة، بادرا إلى تحليل المصادر المرتبطة بالموضوع عن طريق القصاصات الورقية التي تمّ تسليط الضوء على مضامينها بمنهجٍ نوعيٍّ. وأمّا نتائج البحث فقد أثبتت أنّه في بعض الأهداف التربوية يوجد اتّساقٌ بين الرؤيتين المطروحتين أحياناً، وأحياناً أخرى يوجد اختلافٌ قطعيٌّ.

بالنسبة إلى عنصر "المضمون" فالشهيد مطهّري يعتبر المضمون القرآني بأنّه أفضل المضامين، لذلك أكّد على ضرورة الانتهال من فيضه؛ في حين أنّ روسو اعتبر المضمون الأمثل يكمن في الطبيعة والتجربة، وكذا هو الحال بالنسبة إلى أساليب التعليم والتعلّم رغم أنّ بعض المفكّرين لديهم استنتاجاتٌ مختلفةٌ أحياناً في تفسير أحد الأساليب. الرؤية التربوية التي تبنّاها الشهيد مطهّري على صعيد مسألة التقييم فهي تشمل أساليب تقييم ذاتي وتقييم للنصّ وتقييم مرتكز على الأداء، بينما في المنهج الدراسي الذي طرحه روسو فالمشاهدة هي الأسلوب المعتمد في التقييم.

كلمات مفتاحية: التربية الأخلاقية، البرنامج الدراسي، المكونات الأربعة، الشهيد مرتضى مطهّري، روسو.


دراسةٌ تحليليةٌ حول المنهج الدراسي "التربية الأخلاقية" في إيران وبلدان أخرى

مريم شريفي / طالبة دكتوراه في التخطيط للمناهج الدراسية - جامعة أصفهان                 sharifi.m2012@gmail.com

إبراهيم ميرشاه جعفري / أستاذ في فرع العلوم التربوية - جامعة أصفهان                                               jafari@edu.ui.ac.ir

الوصول: 13 شوال 1437 ـ القبول: 13 ربيع الثاني 1438

الملخّص

التربية الأخلاقية تعتبر واحدةً من أهمّ المناهج التعليمية والتربوية، ولأجل تحقيق الهدف التربوي منها فلا بدّ من وجود برنامجٍ دراسيٍّ كما يصطلح عليه في مفاهيم العلوم التربوية. هذا البرنامج له القابلية على تحقيق أهداف المؤسّسة العلمية التي يطبّق في رحابها متى ما استند على تعاليم منبثقة من أصول وأساليب وأطروحات حاكمة على ثقافة المجتمع الذي يطبّق فيه.

محور البحث في هذه المقالة هو دراسة وتحليل الرؤية الحاكمة على المنهج الدراسي "التربية الأخلاقية" في إيران وبلدان أخرى، وقد اعتمد الباحثان على أسلوب بحثٍ توصيفيٍّ - تحليليٍّ، وقد أثبتا أنّ النظام التعليمي التربوي في إيران يتضمّن بشكلٍ عامٍّ تعاليم تشجّع على أخلاق الفضيلة، وهذا الأسلوب قد أسفر عن تضعيف التربية الأخلاقية وقلّل من أثرها في إطار المناهج الدراسية، ومن ثمّ يمكن اعتبارها سبباً لتضاؤل التربية الأخلاقية ونزولها إلى مستوى معلومات أخلاقية فقط. وأمّا في سائر البلدان، فالتربية الأخلاقية تتمحور حول موضوع أخلاق المواطنة، لذا فهي في معظم تعاليمها تعمل على إعداد جيل الشباب لإيفاء دورٍ إيجابيٍّ وتحمّل مسؤولياتهم كمواطنين.

كلمات مفتاحية: التربية الأخلاقية، المنهج الدراسي، تعليم أُسس المواطنة.