ملخص المقالات

قيمت مقاله الكترونيكي: 
15000تومان

مبدأ الفضائل والرذائل من وجهة نظر العلامة الطباطبائي

 

تقي محدر / طالب دكتوراه في فلسفة الأخلاق - مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث         tmohader@gmail.com  

الوصول: 1 ذي الحجه 1438 - القبول: 24 جمادي الاول 1439

الملخّص

أحد الهواجس التي راودت أذهان البشرية على مرّ العصور يتمثّل في أهمية الأخلاق وتهذيب النفس، إذ إنّ الحياة لا معنى لها دون الفضائل الأخلاقية، فهي التي تعين الكمالات الإنسانية وتضفي معنى إلى حياة بني آدم، ولكنّ لا يمكن تحقيق هذا الهدف الرفيع دون معرفة المبدأ الواقعي للفضائل، فبدونه لا يمكن الحديث عن الفضائل المطلقة وبيان مدى تأثيرها على سعادة الإنسان؛ وعلى هذا الأساس نجد الكثير من المدارس الأخلاقية تسعى باستمرارٍ لطرح مبدأ حقيقي لها بغية تحقيق الهدف المذكور وتمكين الإنسان من نيل السعادة.

ولأجل التعرّف على المبدأ الحقيقي للفضائل الأخلاقية، لا بدّ من تعيين الكمال الحقيقي للإنسان بدقّةٍ، وحسب رؤية العلامة الطباطبائي فهذا الكمال يتجلّى على ضوء بلوغ مرتبة التوحيد في مختلف مستوياتها. تمّ تدوين هذه المقالة بأسلوب بحثٍ وصفي بهدف إثبات أنّ التوحيد يعتبر أمّ الفضائل ومبدئاً لجميع المكارم الأخلاقية من وجهة نظر العلامة الطباطبائي.

كلمات مفتاحية: العلامة الطباطبائي، الفضائل، الرذائل، التوحيد، الإدراكات الاعتبارية، الكمال


 

 

 

 

 

دراسةٌ مقارنةٌ حول الحرية، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

 

علي أحمدي أمين / طالب دكتوراه في فلسفة الأخلاق المقارنة - مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث ali_20750@yahoo.com

الوصول: 8 محرم 1439 - القبول: 4 جمادي الثاني 1439

الملخّص

يمكن تقسيم الليبراليين بنظرةٍ واحدةٍ إلى فئتين، فمنهم مؤيدون للحرية الإيجابية وآخرون مؤيدون للحرية السلبية؛ وأصل الحرية الأخلاقية في الفكر الليبرالي لا ينسجم مع بعض الأصول الأخلاقية الموجودة في الإسلام، مثل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومن هذا المنطلق فمقارنتها مع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تثار حولها الكثير من النقاشات. تمّ تدوين هذه المقالة بأسلوب بحثٍ تحليلي مقارن، حيث تطرّق الباحث فيها إلى إجراء دراسةٍ مقارنةٍ بين المبدأين المذكورين، وقد دلت النتائج على أنّ الاعتقاد بمبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يرجّح على مبدأ الحرية ليس فقط لكونه متقوّماً على أصول عقلية متقنة وبما فيها الواقعية الأخلاقية، وإنّما يضاف إلى ذلك أنّه عارٍ من كلّ مؤاخذةٍ ترد على الحرية، لذا فهو يفوقها.

كلمات مفتاحية: الأمر بالمعروف، النهي عن المنكر، الحرية الإيجابية، الحرية السلبية، الليبرالية


 

التعابير الأخلاقية الثلاثة في الإحداثيات الفكرية لديكارت

 

 طاهره دهقانيان / حائزة على شهادة ماجستير في الفلسفة - جامعة العلامة الطباطبائي                   tdehghanian@yahoo.com

مهدي بهنيافر / أستاذ مساعد في فرع الفلسفة - جامعة العلامة الطباطبائي                              madibehnai@gmail.com

الوصول: 19 ذي الحجه 1438 - القبول: 25 جمادي الاول 1439

الملخّص

ديكارت هو رائد الفلسفة الجديدة، وقد أطلق عليه هذا اللقب لأنّه طرح منهجه المعرفي بغية تأسيس أنموذجٍ إبستمولوجي جديدٍ، وهذا المنهج واضح في جميع جوانب آرائه الفلسفية لدرجة أنّ النظام الأخلاقي الذي تبناه قد تقوّم عليه أيضاً؛ وخلافاً للشهرة التي اكتسبها على أساس هذا المنهج، فهو لم يتمكّن بتاتاً من كسب تأييد عام بذلك المستوى على صعيد هواجسه الأخلاقية لكونه عجز عن تقديم مشروعٍ شاملٍ ومنسجمٍ في الأخلاق.

تطرّق الباحثان في هذه المقالة إلى تعريف الأخلاق على ضوء الإحداثيات الفكرية لرينيه ديكارت، والهدف منها هو بيان الأخلاق الديكارتية ضمن ثلاثة محاور هي الأخلاق المؤقتة وأخلاق العقيدة والأخلاق الدائمة، وقد تمّ تحليل النتائج التي تمّ تحصيلها على أساس هذه المحاور بأسلوب بحثٍ وصفي تحليلي، حيث توصّل الباحثان إلى أنّ الأخلاق المؤقتة لا تنسجم مع عنوانها، فهي تعدّ الأساس لمبدأين أخلاقيين من وجهة نظرنا؛ والأخلاق الدائمة ينبغي أن تسمّى "مستنتجة"، ولدى بيان واقع العلاقة بينها بشكلٍ متدرّجٍ يجب الإذعان إلى عدم إمكانية بلوغ الأخلاق الدائمة من بوابة الأخلاق المؤقتة. ومن جملة النتائج الأخرى التي تمّ التوصّل إليها أنّ الأخلاق المؤقتة مقدّمة على المنهج الديكارتي في حين أنّ أخلاق العقيدة متواكبة معه، وأمّا الأخلاق الدائمة فهي مؤخّرة عنه؛ وقد طرح نقدٌ ضمن هذه المحاور.

كلمات مفتاحية: الأخلاق، الأخلاق المؤقتة، أخلاق العقيدة، الأخلاق الدائمة، المنهج


 

دراسةٌ تحليليةٌ حول عقبات المعرفة من وجهة نظر الشاعر جلال الدين الرومي "مولانا"

 

 فاطمة تركاشوند / حائزة على شهادة ماجستير في الفلسفة والكلام الإسلاميين من جامعة الزهراء عليه السلام fatemetkd@yahoo.com

ناصر الدين حسن زاده / أستاذ مساعد في الفلسفة الإسلامية - جامعة ملاير.

الوصول: 24 ذي الحجه 1438 - القبول: 18 جمادي الاول 1439

الملخّص

معرفة سرّ الوجود وحقيقة الإنسان، تعدّ واحدة من أهمّ التعاليم في الكثير من الأديان والمدارس الفلسفية والعرفانية، فهي تهدي البشرية نحو الهدف الأصلي من خلقتها؛ ومعرفة النفس تيسّر إمكانية بلوغ البشر مرحلة التجلّي الإلهي دون واسطةٍ. الشاعر جلال الدين الرومي "مولانا" استلهم من الحديث (من عرف نفسه فقد عرف ربّه) ليطرح أساليب متنوّعة بغية بيان أهمية معرفة النفس وتوضيح مختلف سبلها الارتباطية بمعرفة الله عزّ وجلّ. رغم أنّ معرفة النفس الناطقة تؤدّي إلى معرفة الله عزّ وجلّ، ولكن لأجل بلوغ نور المعرفة والحصول على الكمال الذي ينشأ نتيجةً للصفاء من الباطل والجموح من عالم الظاهر وإثر اتّباع الروّاد الصلحاء؛ لا بدّ من إزالة عقبات المعرفة التي تقطع الطريق على تكامل النفس أو تحجب الحقّ. تطرّق الباحثان في هذه المقالة إلى شرح وتحليل أهمّ العقبات الحائلة من وجهة نظر هذا الشاعر، وأكّدا على أنّ أهمّ هذه العقبات عبارة عمّا يلي: الشهوة، الهوى، النزوة، حبّ الدنيا، التقليد الأعمى، الطمع.

كلمات مفتاحية: المعرفة، الوعي، مولانا، معرفة النفس، الهوى والهوس، حب الدنيا، التقليد، الحرص


 

نطاق رذيلة الاحتيال والعواقب التي تترتّب عليها

 

محمّد تقي سبحاني نيا / أستاذ مساعد في جامعة القرآن والحديث                                        mt.sobhany@gmail.com

الوصول: 4 محرم 1439 - القبول: 24 جمادي الاول 1439

الملخّص

"الاحتيال" يعتبر واحداً من الرذائل السلوكية التي تترتّب على رواجها في البيئة التي يعيش فيها الإنسان عواقب وخيمة لا تحمد عقباها، وهذه البيئة لا فرق في كونها محيط عمله أو دراسته أو مجتمعه بشكلٍ عام، ولا شكّ في أنّ التعرّف على هذه العواقب يعتبر واحداً من السبل التي تحول دون رواجها الرذيلة المذكورة في المجتمع، فهي عبارةٌ عن سلوكٍ إن استمرّ سوف يتحوّل إلى رذيلةٍ أخلاقيةٍ.

يمكن القول إنّ أبرز أنواع الاحتيال تتبلور في المجالات التالية: الدراسة، الاقتصاد، المالية، الحكومة، المنصب. وأمّا نتائجها الوخيمة فهي تتجلّى في المجالين الفردي والاجتماعي بحيث إنّ المحتال يتحمل تبعاتها أكثر من أيّ شخصٍ آخر.

تمّ تدوين هذه المقالة بأسلوب بحثٍ مكتبي بهدف بيان العواقب الفردية والاجتماعية للاحتيال وتفكيكها وبيانها، حيث اعتمد الباحث فيها على المصادر القرآنية والحديثية بشكلٍ أساسي.

كلمات مفتاحية: الاحتيال، الكذب، الرذائل الأخلاقية، الأضرار الاجتماعية، عواقب الاحتيال




 

الرياضة والتنمية الأخلاقية: استعراضٌ لأهمّ النتائج التجريبية
في مجال تأثير الرياضة على التحوّل الأخلاقي

 

علي رضا كمال الدين / طالب دكتوراه في تدريس المعارف التخصّصية في الأخلاق الإسلامية - جامعة شاهرود alikamal2002@gmil.com

الوصول: 24 ذي الحجه 1438 - القبول: 19 جمادي الثاني 1439

الملخّص

فكرة أنّ الرياضة بأشكالها المختلفة لها القابلية على إيجاد تحوّل في السلوكيات والتربية الأخلاقية، باتت اليوم تحظى بتأييدٍ عام، ولو ألقينا نظرةً على النقاشات التي جرت مؤخراً حول هذا الموضوع، سنجد بعض الآراء المعارضة لما ذكر، فبعض علماء النفس يشكّكون بالفاعلية الأخلاقية للرياضة، حيث اعتمدوا في ذلك على النتائج التجريبية التي تمّ التوصّل إليها في العقود الماضية.

استعرض الباحث في هذه المقالة بشكلٍ إجمالي أهمّ النتائج التجريبية التي تمّ التوصّل إليها في مجال تأثير الرياضة على التربية الأخلاقية، وقد اعتمد على أسلوب بحثٍ وصفي وألقى نظرةً على أهمّ البحوث التجريبية التي تمّ تدوينها في هذا المضمار؛ وأمّا النتائج التي توصّل إليها فقد دلّت على أنّ هذه البحوث التي تمحورت بشكلٍ عام حول الممارسات الرياضية التنافسية الهادفة إلى تحقيق بطولاتٍ، لا يمكنها طرح صورةٍ واضحةٍ ومقنعةٍ بالنسبة إلى تأثير هذه الممارسات على التحوّل والتربية الأخلاقية.

كلمات مفتاحية: الرياضة، الشخصية الرياضية، القيم الرياضية، الاستدلال الأخلاقي، التربية الأخلاقية، العدائية