المخلص / أسعد الكعبي

 

 


ترجمة : أسعد الكعبي

الحـُسن والقُبح برؤية الآخوند الخـُراسانيّ

محمّدحسين نصيري*

إنّ موضوع الحسن والقبح كان متداولاً بين العلماء منذ العهود السالفة في الثقافة اليونانيّة، ولكنّه تطوّر بشكلٍ ملحوظٍ واتّسع نطاقه بين علماء الكلام المسلمين. ومن بين علمائنا الملا محمّد كاظم الآخوند الخراسانيّ الذي طرح نظريّة الإرادة والكراهة في قضيّة الحسن والقبح العقليّين. ويعتقد الآخوند في هذه النظريّة، حسب علم المعاني، أنّ آثار الخير والشرِّ ناشئة من الاختلاف الموجود في السعة والضِّيق الوجوديّين، وهذا الأمر كذلك يؤدّي إلى الإرادة والكراهة في قوّة العقل حيث يتسبّب في مدح وذمّ الفاعل. أمّا توجّه علم الوجود لهذا المعنى فهو قويٌّ، لأنّه يرى أنّ الكمال الوجوديّ للأفعال ونقصه دخيل في الملائمة وعدم الملائمة، وأيضاً يتلائم مع الرؤية المطلقة في القضايا الأخلاقيّة. ومن ناحيةٍ معرفيّةٍ وطبق أصل الواقعيّة في المسائل الأخلاقيّة يمكن للعقل أن يُدرك الحسن والقبح، لأنّنا عن طريق الإرادة والكراهة في العقل بإمكاننا إثبات أنّ المبادئ والقيَم في حقيقتها عقليّة المنشأ، وبالتالي سوف نتمكّن من إدراك الحسن والقبح في الأفعال، وإثر ذلك يؤدّي إلى مدح وذمّ الفاعل المختار. وهذه الرؤية تعارض الاعتقاد بكون القضايا الأخلاقيّة مشهورة والتي تطرح في تصوّرها أنّ حقيقة الحسن والقبح ليست سوى الشهرة والتطابق مع آراء العقلاء.

مفردات البحث: الحسن، القبح، الآخوند الخراسانيّ، عقليّ، ذاتيّ، اعتباريّ.

دراسة نقديّة للأُصول المعرفيّة في الأخلاق للفكر العلمانيّ

محمّد سربخشي*

المخلص

إنّ الأخلاق في الفكر العلمانيّ تبتني على أُصولٍ وجوديّةٍ وإنسانيّةٍ وبعض الأُصول المعرفيّة، كالتشكيك والنسبيّة والعقلانيّة والاعتقاد بالعلم والتعدّديّة المعرفيّة، فهذه الأُمور تعدُّ الأُصول المعرفيّة في الأخلاق لأتباع الفكر العلمانيّ. فمن جهة نلاحظ أنّ الإنسان الغربيّ المعاصر مُبتلى بالشكّ والنسبيّة في المعرفة، ومن جهةٍ أُخرى فإنّ التوجّهات العلميّة البحتة والاتّجاه العقليّ والتعدّديّة المعرفيّة كلّها أُمورٌ تؤدّي إلى ابتعاده عن الأخلاق الدينيّة وتمهّد الأرضيّة المناسبة لتقليده الأخلاق العلمانيّة. وهذا الأمر في الحقيقة ناشئ من الضعف الشديد في الديانة المسيحيّة في هذا العصر وانحراف الكنيسة في تعاملها مع الأفكار العلميّة والفلسفيّة. الكاتب في هذه المقالة يتناول شرح وتحليل هذه الأُصول بأُسلوب نقديّ لإثبات أثر الأخلاق الدينيّة ونتائجها الموجبة.

مفردات البحث: الأخلاق، العلمانيّة، التشكيك، النسبيّة، العقلانيّة، الاتّجاه العلميّ، التعدّديّة.

دراسة نقديّة لفلسفة الأخلاق الماركسيّة الإيرانيّة

مسعود أوميد*

المخلص

لقد أعار الباحثون الإيرانيّون أهميّةً بالغةً للفلسفة الأخلاقيّة الماركسيّة وتناولوها بالبحث والتحليل حسب رؤية ماركس ولينين بشكلٍ عامٍّ، ولكنّهم لم يعيروا للماركسيّة الإيرانيّة أهميّةً بالغةً. الكاتب في هذه المقالة بصدد بيان أفكار ومُتبنّيات المدرسة الماركسيّة اللينينيّة، لا سيّما بين أتباعها الإيرانيّين، وذلك حسب آراء الآراني والطبري والخامئي؛ وذلك في إطارٍ نقديٍّ شاملٍ لكافّة مشاكلها والاستفسارات المطروحة حولها.

مفردات البحث : بيان اقتصاديٌّ وفئـَويٌّ للاقتصاد، الأخلاق الفكريّة، كون الأخلاق متنامية، الأخلاق الاشتراكيّة، الأخلاق غير الاشتراكيّة، النقد النظريّ والعمليّ للأخلاق الماركسيّة.

حقيقة التَّورية وحكمها الأخلاقيّة

حسين أترك*

المخلص

التَّورية تعني إخفاء المتكلّم قصدَه في الكلام، وذلك بكلامٍ يختلف معناه الظّاهريّ عن المراد الأصليّ. وقد اعتبر البعض أنّ التَّورية نوعٌ من الكذب، لذلك يرون أنّها لا تجوز إلا في الموارد التي يجوز فيها الكذب؛ ويرى البعض الآخر أنّها جائزةٌ مطلقاً ولا ضير فيها. وهذا الاختلاف في الحقيقة ناشئٌ من أنّ أصل الكذب هو كون ظاهر الكلام مخالفٌ للواقع، أو أنّه مغايرٌ لمقصود المتكلّم. ولكن بما أنّ المتكلّم حينما يواري في الكلام لا يقصد معنىً آخر غير الذي في نفسه، رغم أنّه يذكر كلاماً يختلف محتواه عن قصده، لذلك لا يمكن اعتبار التورية كذباً.

أمّا من ناحية الحكم الشرعيّ المترتّب على التورية، فمن أجل بيانه علينا أن نلاحظ أنواع التورية حسب قصد المتكلّم. فإنْ كان المقصود من التورية هو مجرّد إخفاء الغرض والقصد الحقيقيّ عن السامع، وذلك من خلال عدم ذكر دلالات كلاميّة تبيّن القصد أو من خلال استخدام دلالات توهم السامع وتجعله يتصوّر شيئاً آخر، ففي هذه الحالة تكون التورية جائزة؛ وذلك لأنّ صرف إخفاء القصد الحقيقيّ عن المستمع لا يعتبر عملاً غير أخلاقيٍّ بذاته، إلا أنّ تترتّب عليه عناوين ثانويّة أُخرى. ولكن لو كان القصد من التورية هو خداع المخاطب، حيث يقصد المتكلّم إفهام السامع معنىً مغايراً للواقع، ففي هذه الحالة تكون التورية مصداقاً للخداع والكذب، وبالتالي لا تكون جائزةً، أي أنّها لا تجوز في هذه الحالة إلا في الموارد التي يجوز فيها الكذب.

مفردات البحث : الأخلاق، التورية، الكذب، الخداع.

دراسة مفهوميّة لسيماء المودّة، بيان مصاديق الإحسان في إطار القرآن الكريم

علي الأسديّ*

المخلص

إنّ الإحسان يعتبر أحد التعاليم الحيويّة ومفهومٌ من المفاهيم الأساسيّة التي تناولها القرآن الكريم بشكلٍ واسعٍ. وأغلب التعريفات التي ذُكرت في تفاسير القرآن الكريم لهذا المفهوم لم تكن وافيةً وجامعةً، لأنّها مزجت بين معانيه الواسعة دون تمييزٍ وذلك بسبب سعة نطاقه وشموله. ويتطرق الكاتب في هذه المقالة إلى بيان هذا المفهوم وذكر مصاديقه المختلفة بغية تحليله بدقّةٍ، وذلك بأُسلوبٍ تحليليٍّ وصفيٍّ عن طريق تفسير القرآن بالقرآن؛ وكذلك تمّ بيان صلته بسائر المفاهيم القرآنيّة الأُخرى، كالتّقوى والإيمان والعمل الصّالح والحسنات والكفر والظُّلم والتكذيب بآيات الله تعالى والتّعدّي على حدوده. وبما أنّ فهم العرب للإحسان في عصر نزول القرآن كان محدوداً في إطار العلاقات الإنسانيّة، فهذه الدراسة قد أثبتت أنّ القرآن الكريم قد جاء بمعانٍ أوسع من هذا الفهم المحدود. وبالرغم من أنّ هذا المفهوم عموماً يتّصف بصبغةٍ أخلاقيّةٍ، إلا أنّ القرآن الكريم قد طرحه في إطارٍ عقائديٍّ واسعٍ عن طريق عرضه كنظامٍ شاملٍ للمبادئ الأساسيّة في الإسلام المرتبطة بإحكامٍ ولا تنفكّ عن بعضها بوجهٍ، وهذا النظام الشامل ذو جهاتٍ عاطفيّةٍ وسلوكيّةٍ وكلاميّة لجميع المؤمنين وفي مختلف مجالات ارتباطهم بالله تعالى وبدينهم وبأنفسهم وبالآخرين وبسائر الناس.

مفردات البحث: الإحسان، العمل الصّالح، الإيمان، المحسنون، التّقوى، مفهوم الإحسان، مصاديق الإحسان.

دَور القناعة في استثمار الحياة

علي حسين زاده*

المخلص

يتناول الكاتب في هذه المقالة بيان دَور القناعة في الحياة، من خلال ذكر معنى هذا المفهوم والشروط اللازمة لتوفّره والعوامل التي تساعد على اكتسابه وترسيخه وآثاره على حياة الإنسان، وكذلك كيفيّة اكتسابه في الحياة الاجتماعيّة. ويروم الكاتب في هذه المقالة طرح أُسلوبٍ مناسب يساعد الإنسان وعائلته على اجتناب الحرص ويهبهم والنشاط ويلبّي كافّة متطلّباتهم في مختلف المجالات ويمنحهم الراحة في الحياتين الماديّة والمعنويّة ويُصلح أنفسهم ويجعلهم يعيشون بعزٍّ وكرامةٍ ويُرشدهم إلى طريق السعادة والكمال. الأُسلوب المتّبع هو تحليليٌّ وصفيٌّ مبتنٍ على المعطيات الدينيّة والتربويّة، حيث أكّدت النتائج على ضرورة الاهتمام بالقناعة وبكلّ ما من شأنه أن يُرسّخها، وكذلك أكّدت على ضرورة ترسيخ مقوّمات مكافحة الحرص وبيّنت كيفيّة حصول الراحة وكيفيّة استثمار المهارات والفنون المختلفة للتمتّع بحياةٍ مثاليّةٍ.

مفردات البحث : القناعة، العائلة، عزّة النفس، الشخصيّة، الأُسوة.

الأخلاق المـِهنيّة ضرورةٌ حتميّةٌ للمؤسّسات والدوائر

علي تقي أميري* / محمّد همّتي** / مهدي مبيني***

المخلص

إنّ أهمّ هاجسٍ يُداعب أذهان المسؤولين الكفوئين على كافّة المستويات، هو كيفيّة إعداد أجواء مناسبةٍ للأيدي العاملة في مختلف المهن، وذلك من أجل أن يشعروا بالمسؤوليّة تجاه الآخرين وأن يهتمّوا بقضايا مجتمعهم وعملهم بأحسن وجهٍ من خلال مراعاة الأُصول الأخلاقيّة التي يجب الالتزام بها في إطار عملهم. وتتناول هذه المقالة بيان مفهوم الأخلاق المهنيّة وأهميّتها ويذكر جوانبها المختلفة وحاجة مجتمعاتنا إليها اليوم. كما أُشير فيها إلى قضايا أُخرى ذات صلةٍ بهذا الموضوع، حيث تتلخّص في ذكر خصائص الأشخاص الذين يتحلّون بالأخلاق المهنيّة كإحساسهم بالمسؤوليّة، طلبهم الأفضليّة، تنافسهم في هذا الصدد، صدقهم واحترامهم الآخرين وتقديرهم لهم، مراعاتهم للقيَم والمبادئ الاجتماعيّة، عدالتهم وإنصافهم، مشاركتهم الآخرين في أحزانهم، إخلاصهم في العمل. وقد تطرّقت المقالة إلى ذكر الأُصول الأخلاقيّة المهنيّة وكيفيّة ترويجها في المجتمع في إطارٍ مؤسَّسيٍّ.

مفردات البحث : الأخلاق، الأخلاق المهنيّة، الأُسلوب الضمنيّ.

 

 

* طالب دكتراة في الاخلاق و العرفان. تاريخ الوصول: 13/9/1431 ـ تاريخ القبول: 2/11/1431.

mnasiriamoli@yahoo.com

* طالب دكتوراه في علم الفلسفة. تاريخ الوصول: 10/12/31 ـ تاريخ القبول: 22/1/1432

Sarbakhshi50@Yahoo.com

* أُستاذ مساعد في قسم الفلسفة ـ جامعة تبريز. تاريخ الوصول: 25/6/1431 ـ تاريخ القبول: 20/12/1431.

masud_omid1345@yahoo.com

* أُستاذ مساعد في قسم الفلسفة ـ جامعة زنجان. تاريخ الوصول: 16/6/1431 ـ تاريخ القبول: 29/11/31.

Atrakhossein@Gmail.com

* عضو اللجنة التدريسية للمركز البحوث العلمية و الثقافية الاسلامية.

تاريخ الوصول: 14/9/1431 ـ تاريخ القبول: 29/11/1431. AliAsadiZanjani@yahoo.com

* أُستاذ مساعد في جامعة كاشان. تاريخ الوصول: 4/10/1431 ـ تاريخ القبول: 13/12/1431.

hoseinzadi110110@yahoo.com

* أُستاذ مساعد في كليّة الإدارة ـ فرع برديس التابع لجامعة طهران في مدينة قم.

** طالب ماجستير في فرع الإدارة التعليميّة ـ جامعة طهران.

*** حائز على شهادة ماجستير في فرع التخطيط التعليميّ ـ جامعة العلامة الطباطبائي.

تاريخ الوصول: 29/5/1430 ـ تاريخ القبول: 18/8/1430. mobini1362@Yahoo.com